الجمعة، 18 مارس، 2016

قصة فأر المدينة وفأر القرية

 قصة فأر المدينة وفأر القرية


قصة فأر المدينة وفأر القرية:

قصة هذا اليوم تتحدث عن فأران كانا صديقان حميمان، وكان أحدهما يعيش في المدينة والآخر في القرية، وذات مرة أراد فأر المدينة أن يزور صديقه فأر القرية فأرسل له رسالة مع أحد الفئران الذاهبين إلى القرية.
وكان فأر القرية سعيدا جدا بزيارة صديقه فأر المدينة، فبدأ بالتحضير لاستقباله، وذهب للترحيب به عند حدود القرية وهو يرتدي لباسا تقليديا أنيقا، بينما كان صديقه فأر المدينة يرتدي بدلة وحذاء وربطة عنق، فعانق الصديقان بعضهما وتبادلا التحية.
رحب فأر القرية بصديقه وقال له: " لدينا هواء نقي ومنعش هنا ليس كهواء المدينة الملوث". و أخذ الصديقان يتحدثان طويلا ويبديان آرائهما في مختلف المواضيع، وبعدها جلسا لتناول الطعام الذي كان عبارة عن الفواكه وحبوب القمح المسلوقة.
وبعد انتهائهما ذهبا للنزهة في القرية، كانت الحقول خضراء وكان لجمال الغابة الطبيعي تأثيره الخاص، فقال فأر القرية: «هل توجد في المدينة مثل هذه المناظر الخلابة؟" لم يجب فأر المدينة عن السؤال ولكنه دعا صديقه لزيارة المدينة ولو لمرة واحدة ورؤية الحياة المريحة فيها.
فقال فأر القرية أنه يود زيارة المدينة في يوم من الأيام، فرد عليه فأر المدينة:" لماذا لا ترافقني إلى المدينة عند عودتي؟"، فقال فأر القرية:" حسنا، سوف أفكر في الموضوع".
عندما حل الليل، نام الصديقان على العشب، وفي صباح اليوم التالي أعد فأر القرية الفواكه والحبوب للفطور، وبعد ذلك قال فأر المدينة:" هيا بنا نذهب إلى المدينة الآن".
قبل فأر القرية بالاقتراح وذهب ليستعد للسفر، كان فأر المدينة يسكن في منزل كبير، و في الليل تعجب فأر القرية من أصناف الطعام المحضرة للعشاء، حيث لم يسبق له أن رأى مثلها من قبل، وطلب فأر المدينة من صديقه  أن يستمتع بوجبته ثم بدأ بتناول العشاء، وفي تلك اللحظة سمعا صوت قط، فقال فأر المدينة:" هيا بنا لنختبئ بسرعة فسيأكلنا القط إذا ما رآنا"، فاختبأ الصديقان في مكان آمن وبعد لحظات ذهب القط بعيدا، ورجعا إلى طاولة الطعام وبدأ فأر المدينة بتناول عشاءه بينما كان فأر القرية يرتجف من الخوف، ثم تشجع وعاد لينهي طبقه بسرعة.
وبعد لحظات جاء صبي مع كلبه، فخاف فأر القرية وسأل صديقه من يكون ذاك الشخص فأجابه:" هذا ابن صاحب البيت وذاك ابنه، أسرع هيا بنا لنختبئ حتى لا يلمحاننا"، وبعدما رحل الصبي وكلبه خرج الفأران من مخبئهما فقال فأر القرية لصديقه:" لقد حان وقت عودتي للقرية، شكرا لك على الأطباق التي قدمتها لي ولكن المكان هنا مخيف وفيه كثير من المخاطر".
ثم ودع فأر القرية صديقه وعاد إلى قريته وهو سعيد لأنه نجا من تلك المخاطر.
كانت هذه قصة فأر المدينة وفأر القرية نرجو أنك استمتعت بقراءتها أنت وأطفالك.

مقالات ذات صلة

قصة فأر المدينة وفأر القرية
4/ 5
بواسطة

إشترك بالنشرة البريدية

لا تترد في الإشتراك عن طريق البريد الإلكتروني،للحصول على أخر اخبارنا