السبت، 27 فبراير، 2016

قصة الأميرة و البازلاء قصة من التراث الدانماركي



قصة


قصة الأميرة و البازلاء قصة من التراث الدانماركي
قصة هذا اليوم بعنوان الأميرة والبازلاء وهي قصة من التراث الدانماركي، كان فيما مضى من الزمان أمير صعب الإرضاء. كان قد قرر أن يتزوج ولكنه أراد أن تكون زوجته المستقبلية أميرة حقيقة وأن تكون صعبة الإرضاء مثله، فهو يعتقد أن هذا الأمر من صفات الأمراء.
ولكن أين يمكن أن يجد أميرة بهذه الصفة، بدأ يبحث في كل أرجاء الأرض ولكن الحظ لم يوفقه، فكلما قابل أميرة يقول:" هذه سمينة جدا" أو "هذه رقيقة جدا" أو " هذه طويلة جدا وهذه قصيرة جدا"...
وهكذا مر الحال على هذا المنوال، لم يجد  الامير أميرة ترضيه و لكنه ظل يريد الزواج بأميرة حقيقية، وبحث في كل الأماكن ولم يجد، وبحث والداه الملك والملكة ولم يبق لهما أي مكان يبحثان فيه عن تلك الأميرة. وبقيا قلقين بشأن هذا الأمر.
 وفي ليلة عاصفة وممطرة كانت هناك فتاة تطرق الباب، وكانت ثيابها مبتلة جدا وقالت: " أنا أميرة حقيقية، أرجوكم اسمحوا لي بالدخول فلا مكان لي أحتمي فيه من البرد و المطر".
قصة
 سمحت لها الملكة بالدخول لأن الأميرات الحقيقيات لا يجب أن تعانين من البرد والمطر، ولكن عندما لاحظتها عن قرب بدت لها بأنها ليست أميرة حقيقية لأن شعرها كان مبعثرا وملابسها ممزقة وحذاؤها متسخ بالوحل ولا تلبس تاجا كباقي الأميرات.
وأخذت سيدات القصر تهمسن خلف ظهرها: " من تظن نفسها، إنها ليست أميرة حقيقة، فالأميرات الحقيقيات لا يأتين على هذه الحالة التي يرثى لها".
ولكن الملكة كانت طيبة وقررت أن تسمح لها بأخذ حمام ساخن وملابس نظيفة وسرير تنام عليه هذه الليلة، وكانت قد نوت في قرارة نفسها أن تمتنحن الفتاة إن كانت حقا أميرة حقيقية دون أن تخبر الملك والأمير بذلك.
بعدما استحمت الفتاة بدت حقا كأميرة حقيقية، ولكن الامتحان لم ينتهي بعد. فقد أمرت الملكة الخدم أن يجهزوا سريرا للفتاة بعشرين فراشا موضوعا فوق بعضه البعض وأن يضعوا تحته حبة بازلاء.
تعجب الخدم من هذا الطلب الغريب ولكنهم قاموا بالمطلوب، وفي صباح اليوم التالي عندما أتت الفتاة لتناول وجبة الفطور معهم بدت متعبة جدا، فسألتها الملكة: "كيف نمتِ ليلة أمس؟"، فأجابت الفتاة:" لقد حاولت النوم ولكنني لم أستطع ذلك فكأنما كان هناك شيء تحت الفراش منعني من النوم طول الليل".
فقالت الملكة:" أوه عزيزتي، انك فعلا أميرة حقيقية. فقط الأميرات الحقيقيات هن من يستطعن أن يشعرن بوجود حبة بازلاء تحت كل ذلك الفراش".

فرح الأمير جدا لأنه أخيرا وجد أميرة حقيقية وفرح معه الملك و الملكة وكل سكان القصر و الخدم و الطهاة والحرس ، وتزوج الامير من الاميرة الحقيقية وعاشا في سعادة وهناء.
لا تنسوا مشاركتنا بآرائكم حول القصة في التعليقات.

مقالات ذات صلة

قصة الأميرة و البازلاء قصة من التراث الدانماركي
4/ 5
بواسطة

إشترك بالنشرة البريدية

لا تترد في الإشتراك عن طريق البريد الإلكتروني،للحصول على أخر اخبارنا